تسجيل دخول
مشاركة المقال عبر :

كيف يمكن لخيارات الدفع أن تعطيك أفضلية على منافسيك؟

November 22, 2022 : تاريخ
Rami Khalil : بواسطة

مع احتدام المنافسة في سوق التجارة الإلكترونية، بات أصحاب المتاجر الإلكترونية يبحثون عن أيّ ميزة تمنحهم السبق والأفضلية على  على منافسيهم الذين تتزايد أعدادهم يومًا بعد يوم. وبما أنّ نقطة الدفع في التجارة الإلكترونية هي اللحظة التي يتمّ عندها إبرام الصفقة الشرائية أو التراجع عنها، فإن مقدمي خدمات الدفع يتنافسون في تقديم الخيارات ذات المزايا للمتاجر والبائعين و يعدِونهم بأنها ستمنحهم تميزًا وأفضلية على منافسيهم، وستحسّن موقعهم في عالم التجارة الإلكترونية. 

فماذا نقصد بخيارات الدفع؟ وكيف يمكن لها أن تعطيك الأفضلية على منافسيك كما تزعم؟

ما هي خيارات الدفع؟

خيارات الدفع هي الطريقة التي ستدفع بها الأموال التي هي قيمة المنتج من المشتري للبائع، ولعل أبرز خيارات الدفع وأكثرها شعبية هو الدفع نقدًا عند الاستلام، وعلى الرغم من شعبية الدفع عند الاستلام إلّا أن المتاجر الإلكترونية تدفع بجهدها نحو زيادة الاعتماد على خيارات الدفع الإلكتروني، لما فيه من فوائد متعددة ولتفادي المشكلات المرتبطة بالدفع النقدي عند الاستلام. 

أما باقي الخيارات فهي خيارات دفع إلكترونية بمعنى أن كامل المعاملات المالية تتم بصورة إلكترونية عبر شبكة الإنترنت، ومن أمثلة خيارات الدفع الإلكتروني: البطاقة الائتمانية، وبطاقة السحب المُباشر، والبايبال وغيرها، بالإضافة إلى خدمة الدفع وفّي وهي خدمة جديدة وواعدة تقدّم حلول الدفع الإلكتروني وتتميّز بأنّها تحمي المعاملات وتحفظ الحقوق بين الأفراد، وسنتعرف عليها بإذن الله خلال هذه المقالة.

كيف تميّزك خيارات الدفع عن منافسيك؟

يمكن لخيارات الدفع المُضافة لمتجرك الإلكتروني أن تساهم في تميزك عن غيرك من المتاجر الإلكترونية، وذلك عن طريق توفير المعايير التالية:

١. الأمان والموثوقية 

تشكل عمليات الاحتيال والاختراق إحدى أخطر التحديات التي تواجه أصحاب المتاجر الإلكترونية اليوم، حيث تُقدر عدد الهجمات الإلكترونية بـ 206 آلاف عملية اختراق شهريًا! لذلك، فلا عجب من اعتبار الدفع الآمن من المميزات الجوهرية التي ينبغي البحث عنها في خيارات الدفع التي يوفرها موقع البيع عبر الإنترنت. وتتكبّد المتاجر الإلكترونية تكاليف باهظة نتيجةً لهذه الاختراقات، بالإضافة إلى الأثر الفتّاك على علاقة المتجر الإلكتروني بعملائه وثقتهم به.

بالتالي، حينما تقدّم خيارات دفع توفّر الأمان وحماية معلومات حسابات العملاء، فأنت بذلك تستثمر في تعزيز ولاء العملاء وثقتهم بالمتجر الإلكتروني وتحرص على ألّا يلتفتوا إلى أحد منافسيك الذين يقدمون هذه الخاصية خشية الوقوع ضحيةً للاحتيال عند التعامل مع متجرك الإلكتروني.

٢. سهولة عملية الدفع

توصلت إحدى الإحصائيات إلى أنّ المتجر الإلكتروني يخسر 75% من مبيعاته نتيجةً لعربات التسوق المهجورة ويقصد بذلك المصطلح عربات التسوق في المتاجر الإلكترونية التي يملؤها المتسوقون بإضافة المنتجات إليها، ثم يخرجون من الموقع أو التطبيق دون إتمام عملية الشراء. وفي دراسةٍ أخرى، قال ما نسبته 87% من العملاء أنّهم سيهجرون عربات التسوق ويتراجعون عن إتمام العملية الشرائية بحال كانت عملية الدفع شديدة التعقيد؛ لذلك يجب أن يحرص المتجر على توفير خيارات دفع سهلة وغير معقدة يسهل على العملاء فهمها والتعامل معها، وأن تكون صفحة الدفع بسيطة وغير مشتتة ولا تمتلئ بالحقول الكثيرة التي يلزم العميل بتعبئتها، بالإضافة إلى تكون مهيأة للهواتف المحمولة. لا شك أن سهولة الدفع وتيسيره يعطي العميل تجربة دفع مريحة وسلسة ويعطي المتجر أفضلية في التعامل معه.

٣.  الشفافية في سياسة الخصوصية 

الشفافية من العوامل الرئيسة المؤثرة على قرارات الشراء من المتاجر الإلكترونية، ففي ظلّ تطورات تكنولوجيا المعلومات والاتصال، وظهور حركات الاحتيال الإلكتروني والاختراقات، أصبحت بيانات العملاء عرضة للتسرّب والانتهاك، وبالمقابل أصبح العملاء أكثر حرصًا على حماية بياناتهم الشخصية وخصوصياتهم. ففي إحدى الدراسات، قالت 50% من عينة الدراسة أنّهم على استعداد لتغيير المتجر الإلكتروني بحال لم يكن يقدم سياسة تحمي بيانات العملاء. بعبارة أخرى نستطيع القول بإن عدم الوضوح فيما يخص حماية بيانات العملاء والشفافية حيال ذلك قد يكلف المتجر الإلكتروني فقدان عملائه، ويدفعهم للتعامل مع منافسيهم. وبالمقابل، فإنّ ضمان تواجد هذه الخاصية بخيارات دفع المتجر الإلكتروني ستكون كفيلة بإحداث نقلة نوعية بترتيبه بين المنافسين في السوق الإلكترونية.

٤. وجود قيمة مضافة لخيار الدفع الآمن 

لن نكون مخطئين إن قُلنا إن المتاجر الإلكترونية في مجملها أصبحت على وعيٍ كبير بمعايير الدفع التي تعطيهم أفضلية، وأن الفروقات فيما بينهم تكاد تكون لا تذكر، فالغالبية أصبحت تحرص على توفير خيارات دفع آمنة وسهلة وتلتزم بالحفاظ على بيانات العملاء وتتحلّى بالمسؤولية الإخلاقية حيال ذلك، فإذا كان الجميع كذلك، فما المعيار المرجِّح لإعطاء متجر ما الأفضلية؟ 

الجواب هو: في ظل تساوي البائعين في مزايا خيارات الدفع، فإن ما يعطيهم أفضلية هو أن يتضمّن خيار الدفع قيمة مضافة كأن يحلّ مشكلة معيّنة عند المشترين ويعالجها بشكل يريحهم ويشجّعهم على الشراء دون خوف أو قلق.

خيار الدفع وفّي يعطيك أفضلية على منافسيك

ومن هنا نقول أن خيار الدفع وفّي يعطي البائعين الذين يستخدمونه أفضلية على منافسيهم، لاسيّما البائعين على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى منصّة حراج والبيع والشراء بين الأفراد؛ ذلك لأنه من خلال قبولك كبائع الدفع عن طريق وفّي أنت تضمن ثقة عملائك فيك وفي منتجاتك؛ لأنك تتيح لهم فرصة فحص المنتج والتأكد من مطابقته للمواصفات قبل استلام قيمة المنتج منهم. مما يعني الثقة في البائع وزيادة مبيعاته ومن ثَم أرباحه. لكن كيف يقبل البائع ذلك؟ وكيف يسلّم منتجه للمشتري دون ضمان استلامه لقيمة المنتج؟ هنا تكمن الميزة الفريدة لـ وفّي، فالبائع يسلّم المنتج للمشتري لأنه يعلم أنّه جاد في الشراء، ولأنّه واثق في حيادية الوسيط ومأمونيته، وذلك لأنّ المشتري يكون قد دفع القيمة إلى منصّة وفّي فالمال محفوظ والمشتري جاد، ويبقى أن يفحص العميل المنتج ويتأكد من مواصفاته فيُرسل بعد ذلك إلى تطبيق وفّي لتأكيد الشراء ومن ثم تدفع الأموال إلى البائع. 

الدفع عن تطبيق منصّة وفّي هو خيار دفع واعد، يمكن التنبؤ بقوته وفعاليته كخيار دفع سيكون له جمهور عريض في عالم التجارة الإلكترونية، وذلك قياسًا على حجم البيع والشراء الحاصل بين الأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى منصة حراج، فهو يقدّم حلاً لمشاكل البيع والشراء بين الأفراد، ويشجّع من يُفكّرون في دخول عالم التجارة على أن يخوضوا في البيع والشراء عبر الإنترنت دون خوف من تلاعب المشترين أوعدم التزامهم عند الشراء. 

فإذا كنت بائعًا أو مشتريًا لا تؤخّر استفادتك من إجراء تعاملاتك المالية عبر تطبيق وفّي؛ فدخولك إلى عالم التجارة الإلكترونية لا يحتمل التأخير والتعامل مع المال لا يحتمل المخاطرة.

المراجع:

https://www.investopedia.com/terms/p/payment-gateway.asp
https://financesonline.com/ecommerce-fraud-statistics/
https://www.retaildive.com/news/most-shoppers-abandon-their-purchase-if-checkout-is-too-hard/529959/
https://www.failory.com/blog/ecommerce-failure

مقالات أخرى

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram